يدرك المركز الوطني للدراسات الاستراتيجية التنموية أن إدارة المعرفة هي المفتاح الرئيس لدعم الباحثين ـ من خلال تأسيس بيئة تقنية تقدم الدعم للعمليات البحثية داخل المركز، بالإضافة إلى توفير آليات لمشاركة المعرفة مع مختلف الأطراف ذات العلاقة، وذلك من خلال البناء على التعلم من التجارب والخبرات المختلفة محليًا وعالميًا.


سيقوم المركز بتمكين التعاون بين الخبراء، والباحثين والقادة وربطهم ببعض من أجل تبادل المعرفة من خلال منصة تستخدم التقنيات الحديثة والإجراءات الفاعلة.

 

وستمكن المنصة المستفيدين من التعلم من التجارب والخبرات المختلفة، واستكشاف سُبل جديدة للتنمية الاقتصادية الاجتماعية من منظور ينصب تركيزه على السياسات العامة، بالإضافة إلى بناء شبكة من الشراكات المتينة مع الحاويات الفكرية المستقلة في جميع أنحاء العالم من أجل توسيع نطاق ما يقوم به المركز من بحوث واستشارات، بالإضافة إلى دعم المركز في تطوير علاقات راسخة مع صناع القرار، وتحديد كافة الأطراف المعنية وإشراكها على المدى البعيد، في ظل سياسة تتسم بالانفتاح والشفافية من أجل تأمين شراكة تتسم بالفاعلية، مع الفهم التام لدورة حياة السياسات العامة وإجراءات صناعتها.


ومن هنا، يتمحور دور إدارة المعرفة في إسناد تأسيس الشراكات مع الأطراف المعنية والتعاون معها، والتي تضم على سبيل المثال:

  • الحاويات الفكرية المتميزة.
  • الخبراء الدوليين المقيمين.
  • الخبراء الدوليين الزائرين.
  • برامج تبادل الخبراء.
  • برامج التدريب.